mercredi 3 août 2016

يا حلاوووووووووة : ترامب يتهم داعش بتمويل حملة كلينتون

عرب تايمز خاص 
اتهم دونالد اترامب هيلاري كلينتون بالقبض من شركة اجنبية تعمل مع داعش في الوقت الذي حظيت به المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون بدفع قوي بعد المؤتمر الوطني الذي نظمه الحزب الأسبوع الماضي لترشيحها رسمياً، فحققت تقدماً على منافسها الجمهوري دونالد ترامب بلغ تسع نقاط، بحسب استطلاع جديد للرأي صدرت نتائجه أمس الأول الاثنين، وفيما أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الثلاثاء، أن انتقادات المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب لأسرة كابتن مسلم بالجيش الأمريكي قتل في العراق، وعدم فهمه لقضايا حساسة تجعله «غير مؤهل بالمرة» لتولي منصب الرئاسة، وصف ترامب منافسته عن الحزب الديمقراطي بأنها «الشيطان»، وألمح إلى احتمال تزوير الانتخابات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
وقال أوباما مخاطباً زعماء جمهوريين قال إنهم نددوا مراراً بتصريحات لترامب لكنهم لا يزالون يدعمونه «لا بد أن تأتي نقطة تقولوا عندها (كفى)».وكان أوباما يتحدث في مؤتمر صحفي بالكونغرس مع رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونغ.

وأظهر استطلاع الرأي الذي أجرته شبكة «سي إن إن» ومعهد «أو آر سي» للتحقيقات أن هيلاري كلينتون تحظى ب52% من نوايا الأصوات مقابل 43% لدونالد ترامب، محققة تقدماً قدره سبع نقاط عن مستوى التأييد لها قبل المؤتمر الوطني الجمهوري.
وكان الاستطلاع ذاته يشير بعد المؤتمر الوطني الجمهوري إلى تقدم ترامب على كلينتون بنسبة 48% مقابل 45%.
وتمكنت كلينتون التي تعتبر من المرشحين الأقل شعبية الذين عينهم الحزب الديمقراطي لخوض السباق إلى البيت الأبيض، من اجتذاب ناخبين خلال مؤتمر حزبها، ويبدي 36% من الناخبين المسجلين على القوائم الانتخابية رأياً إيجابياً حيالها، مقابل 31% سابقاً. غير أن 50% ما زالوا ينظرون إليها بسلبية.
أما دونالد ترامب، فهو أقل شعبية بقليل، إذ يبدي 31% فقط رأياً إيجابياً حياله مقابل 52% من الآراء السلبية.
من جهته، وصف ترامب، في تجمعين انتخابيين أمس، بيرني ساندرز السيناتور عن ولاية فيرمونت، الذي نافس كلينتون على ترشيح الحزب الديمقراطي بأنه أيضاً «الشيطان».
وانتقد ترامب خلال تجمع في ولاية بنسلفانيا ساندرز لدعمه ترشيح كلينتون، ونقلت شبكة «سي.إن.إن.» الإخبارية عنه القول: «عقد صفقة مع الشيطان، إنها الشيطان».
وفي تجمع آخر في أوهايو، قال ترامب: «أخشى أن الانتخابات سيتم تزويرها، ينبغي أن أكوناً صادقاً»، من دون أن يقدم أي دليل أو توضيح لادعاءاته.
يأتي هذا فيما، قال مصدران قريبان من حملة المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب، إنه أقال، أمس الأول الاثنين، مستشاره البارز إد بروكوفر.
وكان بروكوفر انضم إلى حملة ترامب في مارس/ آذار وعين في يونيو/حزيران للعمل كأداة اتصال بين حملة ترامب واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.
من جهة أخرى، قال مسؤولون أمريكيون إن على الرئيس باراك أوباما أن يزن بكل دقة كيفية الرد على ما يعتقد خبراء أمنيون أنه تورط موسكو في اختراق مؤسسات الحزب الديمقراطي إلكترونياً، خشية إطلاق شرارة مواجهة عالمية مع روسيا.
وذكر مسؤولون بأجهزة الاستخبارات الأمريكية أن توجيه إصبع الاتهام علانية لأجهزة المخابرات الروسية سيفرض ضغوطاً فورية على واشنطن للكشف عما لديها من أدلة، وهو ما تعتمد فيه على مصادر ووسائل غاية في السرية.
وقال مسؤول استخبارات اشترط عدم الكشف عن هويته لحساسية الموضوع «رغم شناعة التدخل في انتخابات ديمقراطية، فإن ثمن الخروج على الملأ وإعلان أن الروس فعلوا ذلك سيتجاوز الفوائد بكثير هذا إذا كانت هناك أي فوائد.»
من جانبها، أطلقت والدة شاب بريطاني حاول الاستيلاء على مسدس شرطي خلال تجمع للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، حملة في لندن لإعادة ابنها الذي يعاني التوحد إلى بلده وتجنيبه السجن في الولايات المتحدة.
وقالت لين ساندفورد في مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، إن «مايكل ضعيف جداً، ولا أعتقد انه سيبقى على قيد الحياة إذا وضع في سجن أمريكي لتمضية عقوبة».
وأضافت أن «مايكل يعاني التوحد ولم يقدر عواقب عمله»، مذكرة بأن ابنها حاول الانتحار في سن ال14 ويعاني الاكتئاب».
وأوضحت أنها بدأت حملة لجمع التبرعات لتأمين «دفاع متين» لابنها والسماح بعودته إلى بريطانيا
 تعليق كوحلالي
كلينتون هي التي ستفوز لسبب بسيط جدا ان اللوبي الصهيوني يؤازرها،وبعض اموال الخلايجة تدعمها. الى اللقاء 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire