dimanche 14 août 2016

نوري المالكي: ابلغت الأميركان بأنه لا حل للإرهاب إلا بوضع السعودية تحت الوصاية الدولية

ابنا: كشف رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السبت، عن ابلاغه الأميركان بأنه لا حل للإرهاب إلا بوضع السعودية تحت الوصاية الدولية، فيما اتهم الولايات المتحدة الأميركية بأنها المسؤول الأول عن سقوط الموصل بيد "داعش".
وقال المالكي خلال حوار إن "الأميركيين لم يكونوا یقرأوا الملف قراءة صحیحة لا في سوریا ولا في العراق، وتحذیراتنا لهم عرفوها فیما بعد، وکانت تحذیراتي شدیدة بان السعودیة هي البؤرة التی تنبت فیها المنظمات الارهابیة، وحتی حین سألوني ماهو الحل قلت لهم ان السعودیة لاتستطیع ان تعالج اوضاعها الداخلیة التي اصبحت منبتا للارهاب الا بوضع السعودیة تحت الوصایة الدولیة، قالوا هل نغیر المناهج الدراسیة، قلت غیر ممكن لان المناهج الدراسیة انتشرت في المعاهد وفي مختلف دول العالم وحتی عندکم في اميركا".

وأضاف المالكي، أنه أكد للأميركيين "الحاجة الی وصایا لمنع الاستفادة من اسم السعودیة وفیها بیت الله الحرام والمسجد النبوی الشریف وکثیر من بسطاء السنة یعتقدون بان السعودیة هي ولیدة الاسلام لذلك یتحرکون بما تملیه علیهم السعودیة، في بدایة الامر لم يكونوا یدرکون هذا لکنهم الیوم اصبحوا یدرکون، ویدرکون جیدا بان السعودیة والمذهب الوهابي هو الخطر، لكن بعد فوات الاوان".واشار المالكي إلى أن "امریكا هي المسؤول الاول عن سقوط الموصل بید عصابات داعش الارهابیة في 10 یونیو/ حزیران 2014"، مبينا ان "اعترافات وزیر دفاعهم في الکونغرس الأميركي هی من فضح الامریکان الذین زعموا ان الحکومة العراقیة کانت تعلم بسقوط الموصل". 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire