samedi 30 juillet 2016

"الجيش الأمريكي" يبحث عن أسلحة مسروقة من إحدى قواعده في ألمانيا

ابنا: كشفت وحدة التحقيقات الجنائية بالجيش الأمريكي، السبت 30 يوليو/تموز، أن ترسانة من الأسلحة النارية سرقت من إحدى القواعد الأمريكية في ألمانيا.
وأكد كريس غراي، المتحدث باسم وحدة التحقيقات، إن التحقيق في قضية سرقة الأسلحة مستمر، مضيفا أن عددا من المسدسات نصف الآلية وبندقيتين، إضافة إلى معدات عسكرية كانت بين الأسلحة المفقودة.
وقال: "ندرس جميع الاحتمالات في إطار التحقيق. لكن، حاليا، ليس ثمة ما يدعو إلى الاعتقاد بأن شخصا ما لم يكن لديه إذن للتواجد هنا تسلل إلى القاعدة وقام بسرق الأسلحة النارية والمعدات، غير أننا لا نستثني احتمالا كهذا".
كما أعلن الجيش الأمريكي عن منح 10 آلاف دولار لمن يقدم أية معلومات يمكن أن تساهم في العثور على الأسلحة المفقودة أو من سرقها.
وأوضح غراي أن اكتشاف فقدان الأسلحة تم في وقت سابق من شهر يوليو/تموز الجاري مما يعزز المخاوف من أنه قد تم تحويلها إلى السوق السوداء أو وقعت في أيدي مجرمين.
وتأتي هذه التطورات في وقت تفاقمت فيه المشاكل الأمنية في ألمانيا خاصة بعد سلسلة الهجمات المسلحة التي شهدتها البلاد، في فترة 18-26 يوليو/تموز وعلى خلفية الهجمات التي نفذ معظمها لاجئون، علت أصوات في ألمانيا بضرورة تشديد الرقابة على تداول الأسلحة في البلاد. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire