mercredi 6 avril 2016

مجلس جطو للحسابات يطرح ملفات الفساد و روائح جد متعفنة، ترى هل بقي بنكيران متمسكا بوعده بمحاربة الفساد، و هل سوف يتحرك القضاء لفتح ملفات الفساد؟. لو وقع الأمر في بلد ديمقراطي لسمعنا عن " تسوماني" يسقط عددا من الرؤوس. لا نريد ضحايا كقربان لإسكات الأصوات الحرة، كما حصل مع مدير مكتب المطارات نموذجا، بل العدل لاسترجاع أموال الشعب.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire