jeudi 21 avril 2016

مفاجأة : الاستثمارات التركية في مصر اكثر من الاستثمارات الاماراتية

عرب تايمز 
قال سردار بالانتابه، قنصل عام تركيا بالإسكندرية لجريدة اليوم السابع المصرية  إن الاستثمارات التركية الموجودة فى مصر يبلغ عددها 4.5 مليار دولار خلال عام 2015، ( اي اكثر من الاستثمارات الاماراتية )  ويبلغ عدد المصانع التركية فى الـ7 محافظات التى تشرف عليها القنصلية 25 مصنعا فى الإسكندرية فى محافظات الإسكندرية، البحيرة، الغربية، المنوفية، كفر الشيخ، دمياط، الدقهلية
 وأضاف :
توجد استثمارات تركية فى نطاق الـ7 محافظات التى تشرف عليها القنصلية، والتى بدأت منذ عام 2007 بعد تفعيل اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ومصر، ولعب ميناء الإسكندرية ودمياط دوراً كبيراً فى زيادة الاستثمارات والانفتاح على أسواق الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وإفريقيا لما وفره من إمكانية نقل البضائع عن طريق البحر. وتابع يبلغ عدد المصانع 25 مصنعا يعمل معظمها فى مجال الغزل والنسيج، ويبلغ استثمارات مصنع واحد للنسيج بمحافظة دمياط 100 مليون دولار، بينما تبلغ استثمارات المشروعات الصغيرة 500 مليون دولار، وتوجد معظم المصانع بالإسكندرية بالمنطقة الصناعية ببرج العرب، حيث تشكل ثلث الاستثمارات التركية فى مصر، كما أن هناك شركات تعمل فى مجال الحلويات منها شركة جديدة بمدينة السادات، وبدا تعمل بقوة فى السوق المصرى، وفى خلال الشهر الماضى تم افتتاح مصنع بمحافظة دمياط للمنتجات الورقية
وقال أن القنصلية بالإسكندرية تراعى مصالح المواطنين الأتراك والجالية التى تعيش فى مصر، التى يبلغ عددها حوالى 600 مواطن فى 7 محافظات. وأضاف أن القنصلية العامة بالإسكندرية تشرف على 7 محافظات وهما الإسكندرية، البحيرة، الغربية، المنوفية، كفر الشيخ، دمياط، الدقهلية، مشيراً أن هناك تواصل بشكل دائم مع الأتراك فى المحافظات لمراعاه مصالحهم بشكل دائم وذلك فى إطار الدور الخدمى للقنصلية بالإسكندرية
 وأوضح "بالانتابه" أن هناك عددا من المستثمرين الأتراك الذى يعيشون بالإسكندرية ولديهم عدد من المصانع بالمنطقة الصناعية الثالثة ببرج العرب، والذى يتراوح عددهم من 20 إلى 25 مصنعا معظمهم فى مجال الغزل والنسيج. وأكد قنصل عام تركيا بالإسكندرية أن العاملين فى المصانع الخاصة برجال الأعمال الأتراك جميعهم مصريين تحت إشراف رجال الأعمال المتخصصين فى مجالات الملابس والغزل.
تعليق كوحلالي 
غريب و الله غريب يا سادة يا كرام رغم ان الحزب الحاكم في أنقرة توءم " نسبيا" مع الحزب الحاكم بالرباط. إلا أننا لم نسمع لا بنكيران ولا أي من وزراء حكومته الفاشلة استقطب مستثمرين أتراك، و لا حتى قام وزير بزيارة لو خاطفة هناك للبحت عن أسواق والوووووووووووو  كولشي والوووووووووو .. 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire