samedi 2 avril 2016

شكرا جزيلا للإعلامي الأنيق و السياسي المتمكن من تونس الأستاذ الناصر خشيني على نشر المقال بفضل العلامة غوغل علمت مرسي

 نقلتم مقالنا في غياب صحف لبني جلدتي. سبحان الله أي حصار إعلامي هذا الذي أعانيه بوطني،مرفقا بشقيقه التهميش؟.لكن يظل القلم ساطعا في المشرق العربي، وشمال إفريقيا، محاصرا في الخليج،شامخا بأقطارعدة من دول العجم تتابعه الجالية العربية.
قلم كالوهج الساطع  يخط بؤبؤ العين..
اللهم يسر ولا تعسر، وامنحنا ولا تمتحنا فاننا كسالى لا نحسن الرد.
طلب مني صديق و هو إعلامي مصري و رئيس مركز للدراسات بالقاهرة، الاذن بتسجيل اسمي على لائحة الكتاب المناهضين للوهابية الفاسدة، والسائرين على خط المقاومة.
جاء طلب الصديق المصري، بعد ما نشرت لي مواقع عراقية،و  ايرانية و لبنانية مقالات عدة، بتسجيل اسمي على لائحة الكتاب العرب الذين يمكن الاعتماد عليهم لحضور مؤتمرات في العراق مصر و إيران. لكنني رفضت و استغرب الصديق للأمر، لأنه كان يعتقد ان سفري سوف يفتح لي علاقات عامة و تبادل الأفكار، وحاول معي مرتين، مرة كتابيا، و مرة بالهاتف.
 يشهد علي الله رب العالمين، احاسب على كل حرف امام حضرات السادة الافاضل " ات" القراء

ما لم يفهمه الصديق المصري اطلااااااقا يتجلى ان مبدئي هو عدم السفر إلى الخارج  بجواز سفر مغربي اطلاقاااااااااا.. والسبب كما شرحت للصديق المصري هو التهميش و الإقصاء و الحصار الإعلامي الذي أعانيه في وطني.علما أنني لا أهاجم وطني و في جعبتي الكثير، بل العكس فأنا مخلص إلى للوطن إلى ابعد الحدود،وكنت أول من طالب بعودة العلاقات مع الروس لما يتميزون به من ثقة و صرامة، تلك كانت فقط نقطة من واد. ناهيك عن مقال هام جدا نشرته حول حكم المحكمة الأوروبية ضد المغرب خاص بمنتجات الصحراء المغربية، وأظهرت العيوب، وتم نقل المقال خارج الوطن انطلاقا من عرب تايمز الأمريكية. 
ما حيرني فعلا :
 صديق "فيسبوكي" من الدار البيضاء أعجب كثيرا بالمقال و طلب مني أن أرسله إلى منبر ورقي، حتى يتمتع به قراء الصحافة الورقية،واقترح علي يومية المساء و مدني بعنوانها الرقمي.وأرسلت المقال في اليوم الثاني من الشهر الماضي، ولم ينشر حسب ما اخبرني به الصديق. علاش ؟ اللهم أعلم ..
 انني لا أتابع الصحافة الورقية بسبب ضيق الوقت. حتى "جريدة الأسبوع "فقد استغنيت عنها بسب زلة قبيحة للجريدة، من خلال نشر صورة مسيئة للرئيس الجزائري،والأمين العام بانكيمون، الذي انتقم من المغرب بتسريب رسالة بينه و بين  العاهل المغربي،بخصوص ملف الصحراء. وللمرة الثانية على التوالي يخالف الأمين العام كل الأعراف الدبلوماسية...الخ.
 انتبهوا جيدا للمرة الألف اكرر الأمر، فخرجات بان يكمون، بداية ليس الا .. الكلام موجه إلى "حكومة الظل"  تذكروا مليحا أنني تكلمت عن سايس بيكو جديد بالشرق الأوسط، والخليج، وذكرت ان السعودية ستكون ضمن هذا المخطط، وختمت كلامي بان شمال إفريقيا لن يفلت اطلاقاااااا من أي سايس بيكو جديد..والبداية ستكون من الجزائر لقربها الكبير من روسيا...الخ.
أتحدى ان يكون هناك محلل سياسي في المغرب، يرى ما اراه فيما يخض كل الشؤون العربية بدون اسثتناء. 
بكل تأكيد  الأمر غرور و امه العجرفة، طززززززززززززززززز " بضم الطاء" فليكن إن كنت استحقه بشهادات عدة من اعلاميين بالمواقع المشار إليها أعلاه ..
نعم أنا الأفضل بالمغرب، ومكاني ليس بين التلاميذ الكسالى، فهل هناك وجه للمقارنة بين المواقع المغربية و المصرية أو العراقية  أو اللبنانية مجدر نماذج ليس الا..
الله يختمها برضاة الله و الوالدين :
حقيقة انني لا اعرف المناورات بل اكتب انطلاقا من عقل باطني يحرك القلم لينفث السطور. لو اردت السفر إلى الخارج لفعلت، عندما اقترح علي الأمر أحد المغاربة المعارضين بالخارج
 " السويد" في سنوات الأولى بجريدة عرب تايمز الأمريكة.لكني رفضت لان قلمي موجه للقضايا العربية و الحقوقية و الإنسانية، وليس لتصفية الحسابات. فلن ارحل عن هذا الوطن إلا على نعش،أوبجواز سفر أجنبي حتى لو كان جواز سفر دولة الصهاينة، لا يهم و سأعود إلى وطن أبي .. يبدو انني أسير ببطء،وسوف ارفع من السرعة، لكن لن افعل ما فعله بعض الاعلاميين المغاربة، عندما تركوا الساحة فارغة السي لمرابط أنموذجا..
الى الفاسدين المفسيدين الحكارة اقول: طزززززززززززززززز " بفتح الطاء " إلى اللقاء

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire